مضايــف ضيــاغم البـوليـــــل
اهلا وسهلا بكم في منتديات ابو الهيال
ادارة المنتدى تتمنى ان تكون واحد منا
حياك الله في منتداك أهلا وسهلا بك
و بإنضمامك لباقة زهورنا الفواحة
آملين ان تسعد بيننا ونسعد بك اخاً جديداً
كل التراحيب و التحايا لا تعبر عن مدى سرورنا بإنضمامك الينا
ها هي ايادينا نمدها لك ترحيباً وحفاوة آملين أن تقضي بصحبتنا
أسعد و أطيب الأوقات
تقبل منا أعذب وارق تحايانا
لا نريدك ضيف بل صاحب الدار
حياك الله في منتداك وعلى الرحب والسعة
نأمل تواصلك الدائم معنا
وان تثري هذا المنتدى بما لديك من جديد
وأن تفيد وتستفيد
أهلا بمن أتانا بتحية وسلام ..
يريد الترحيب بأحلى الكلام ..
يريد أن نعلن له الانضمام ..
إلى كوكبة أعضاءنا الكرام ..
وتبدعنا بقلمك المنتظر
وكلنا في انتظار مشاركاتك…
اطيب التحيات وارقها…من ادارة المنتدى

مضايــف ضيــاغم البـوليـــــل

ثقافي * عشائري * اجتماعي
 
الرئيسيةالكل دخولمكتبة الصوربحـثاليوميةس .و .جالتسجيل
مواضيع المنتدى تكلمت عن تواجد البوليل و ستكمل تدويناتها لتواجد البوليل في كل من *** بوليل السيال وجديد عكيدات والحصين في دير الزور*** والشنبل و جزرايا ورأس العين وتل علوش وتل الطوقان والعثمانية بحلب *** وقحفكة وخرب اقراج وابوحامضة في الحسكة *** وعن كل مناطق تواجد البوليل في سوريا *** والعراق ومنها الموصل والرمادي *** ادارة المنتدى
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته *** إذا سألتني من أنا ؟ ... اجبتك أنا ابو الهيــــّال ... أنا البوليــــل ... أنا الشمري ... أنا القحطاني... أنا الضياغم ... أنا الطنايا ... أنا حفيد السناعيس ... أنا من نسل العلي ..من بطن عبدة .. انا من حائل .. انا موطني آجا و سلمى ... فالفرات محط الرحال - و بلاد العرب اوطاني ... إدارة منتدى البوليل ترحب بجميع الزوار و الأعضاء في المنتدى و المنتدى منتداكم حياكم الله ووطئتم اهلاً و مرحباً بكم اخوان اغزاء في المنتدى *** إدارة المنتـــدى *** ستجدون كل ما يهمكم عن البوليل الضياغم و تاريخهم العريق في مضايف العشيرة الملكية ( شمّر ) و الله و النعم *** وضعنا لكم وثيقة نسب البوليل المؤكدة بشهادة المرحوم الأمير بعيجان بن وادي العلي المقدمة الى السيد رضوان الطلاع الحمد الحسن المنصور ... تتواجد الوثيقة في مكتبة الصور .... *** ادارة المنتدى ترحب بكـم هلا و غلا
***الجديد في مكتبة الصور وثائق اثبات نسب البوليل المقدمة من الامير بعيجان بن وادي آل علي ومن وطبان بن نوري بن مشعل الجربا ومن ماجد عقاب بن عجل الى عبدالمحسن الصالح الموسى الهيال والى هادي محمد الحمدان واخوانه ودمتم بود الادارة ***

شاطر | 
 

 النار من مجباسها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو صالح
نائب المدير
نائب المدير



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 485
النقاط : 3995
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: النار من مجباسها   الثلاثاء 28 ديسمبر 2010, 19:12

أود أن أفتح موضوع حساس حول أسس إختيار الزوجة , وذلك بسبب ماألاحظه من شبابنا في هذا العصر , فقد اختلط الحابل بالنابل , وأصبح هناك معيارين ( غالبا لاثالث لهما ) لإختار الزوجة هما الجمال والوظيفة - أو على قولهم دجاجة بياضة- فهل انسلنخنا من ديننا حيث يقول نبينا -صلى الله عليه وسلم- : ( تنكح المرأة لأربع مالها وجمالها ونسبها ودينها, فاظفر بذات الدين تربت يداك). ويقول أيضا ( إياكم وخضراء الدمن , المرأة الجميلة في منبت السوء).

وقال أجدادنا:

عرّب وليدك.. عرّبه

النار.. من مقباسها

بنت الردي.. لا تاخذه

لو هو طويلٍ راسها

العزّ.. باوراك النسا

اللي عريبٍ ساسها

والجري .. في ربع النضا

والخيل في أسداسها

موضوع للنقاش , أرجو المشاركة للإفادة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد صادق
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 214
النقاط : 3223
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 13/12/2010
الأوسمة :



مُساهمةموضوع: النار من محماسها   الثلاثاء 28 ديسمبر 2010, 20:14

الأخ أبو صالح
شكراً لتناولك هذا الموضوع وبهذا الوقت بالذت .... ومن سعادة الرجل أن يرزقه الله تعالى زوجة صالحة والتي قال عنها الرسول الكريم ( .......... إظفر بذات الدين تربت يداك ...... ) أوكما قال صلى الله عليه وسلم
فكيف نختار الزوجة الصالحة

اختيار الزوجة الصالحة


أمرنا الإسلام بالإيمان بالقدر خيره وشره، وأمرنا كذلك باتخاذ الأسباب.. فكيف يمكن اتخاذ الأسباب الشرعية في "البحث" عن الزوجة الصالحة ؟

إن الله سبحانه قد شرع الزواج لهذه الأمة وغيرها لنشر المودة والرحمة بين الناس وإحصانهم عن الحرام واستمرار الذرية وتجويد المجتمعات بنسل أصيل وغير ذلك من مرادات تشريع الزواج الكثيرة جدا، وأمرنا صلى الله عليه وسلم أخوتي الكرام سدد الله خطاكم باختيار الزوجة الصالحة، ووضع لها شروطاً كما هو ثابت في الصحيح، وعلمنا أن الظفر بذات الدين هو المراد دوما.
وأوصيكم بعدة أمور لعل الله أن ينفعنا بها:

أولا: أن نحسن النية الصالحة عندما نقدم على الزواج والنية الصالحة هي أن نستحضر في قلبونا التوجه إلى الله سبحانه وحده نرجو أن نحصن نفسنا ونبني أسرة صالحة لعل الله أن يرزقنا أولاداً صالحين تنتفع بهم الأمة الإسلامية

ثانيا: أن نجعل الدعاء سبيلنا إلى نيل ما نريد من زوجة صالحة فالله سبحانه هو القادر أن يرزقنا بما نحب فلنكثر من الدعاء لربنا بالزوجة الصالحة فهو سبحانه يستجيب الدعوات ويقضي الحاجات.

ثالثا: نستشير أهل الخبرة الحياتية والاجتماعية في الزوجة التي سنقدم عليها فإن خبرتهم عامل نفع كبير.

رابعا: ننتقي من النساء ذوات الدين من حسن أصلها فكان بيتها معروفا بالصلاح والخير وكان أبوها معروفا بالكرم والجود والعبادة..

وفي كل الأحوال أهم أوصاف الزوجة المرجوة هو الصلاح الإيماني ومعناه الامتثال لأوامر الرب سبحانه ويمكننا اختبار ذلك بمعرفة سيرتها وبسؤال الأقربين عن مواقفها، فإن الدين إذا صلح جعل الله عز وجل لك بركة في بيتنا وأولادنا وأرضانا بزوجتنا وجعلها قرة عين لنا..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد صادق
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 214
النقاط : 3223
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 13/12/2010
الأوسمة :



مُساهمةموضوع: النار من مجباسها   الثلاثاء 28 ديسمبر 2010, 20:24

كل الشكر للأخ أبو صالح لتناوله هذا الموضوع الحساس بهذا الوقت بالذات

وأقول من سعادة الرجل أن يرزقه الله زوجة صالحة التي قال عنها النبي الكريم ( .... فظفر بذات الدين تربت يداك .....) أو كما قال صلى الله عليه وسلم

اختيار الزوجة الصالحة

أمرنا الإسلام بالإيمان بالقدر خيره وشره، وأمرنا كذلك باتخاذ الأسباب.. فكيف يمكن اتخاذ الأسباب الشرعية في "البحث" عن الزوجة؟

إن الله سبحانه قد شرع الزواج لهذه الأمة وغيرها لنشر المودة والرحمة بين الناس وإحصانهم عن الحرام واستمرار الذرية وتجويد المجتمعات بنسل أصيل وغير ذلك من مرادات تشريع الزواج الكثيرة جدا، وأمرنا صلى الله عليه وسلم أخي السائل سدد الله خطاك باختيار الزوجة الصالحة، ووضع لها شروطاً كما هو ثابت في الصحيح، وعلمنا أن الظفر بذات الدين هو المراد دوما.
وأوصيك بعدة أمور لعل الله أن ينفعك بها:

أولا: أن تحسن النية الصالحة عندما تقدم على الزواج والنية الصالحة هي أن تستحضر في قلبك التوجه إلي الله سبحانه وحده ترجو أن تحصن نفسك وتبني أسرة صالحة لعل الله أن يرزقك أولادا صالحين تنتفع بهم الأمة الإسلامية

ثانيا: أن تجعل الدعاء سبيلك إلى نيل ما تريد من زوجة صالحة فالله سبحانه هو القادر أن يرزقك بما تحب فأكثر من الدعاء لربك بالزوجة الصالحة فهو سبحانه يستجيب الدعوات ويقضي الحاجات.

ثالثا: استشر أهل الخبرة الحياتية والاجتماعية في الزوجة التي ستقدم معليها فإن خبرتهم عامل نفع كبير.

رابعا: انتق من النساء ذوات الدين من حسن أصلها فكان بيتها معروفا بالصلاح والخير وكان أبوها معروفا بالكرم والجود والعبادة..

وفي كل الأحوال أهم أوصاف الزوجة المرجوة هو الصلاح الإيماني ومعناه الامتثال لأوامر الرب سبحانه ويمكنك اختبار ذلك بمعرفة سيرتها وبسؤال الأقربين عن مواقفها، فإن الدين إذا صلح جعل الله عز وجل لك بركة في بيتك وولدك ورضاك بزوجك وجعلها قرة عين لك... اللهم أمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ALHAYAL
ادارة المـنتـدى
ادارة المـنتـدى
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1114
النقاط : 5314
السٌّمعَة : 67
تاريخ التسجيل : 01/01/2010
الموقع : http://alhayal.ahlamontada.com
الأوسمة :





مُساهمةموضوع: رد: النار من مجباسها   الثلاثاء 28 ديسمبر 2010, 21:05

موضوع جيد وهام جدا ليسى بالنسبة لي يا ابو صالح فحسب
المرأة المثالية ضآلة كل رجل ، يجد فى البحث عنها ويسلك كل الطرق التى توصل اليها ، فهى التى تجعله فى وفاق مع نفسه ومع الكون ، فمع ضغط الحياة ومع التوتر الذى ولدته الظروف المعاصرة زاد الحاح الرجل لايجاد امرأة تعيد صياغته من جديد تُهدأ من وتيرة الحياة وتؤمن له الاستقرار والهدوء المفقود ، زوجة تمنحة الحب والحنان والعبقرية والنجاح ،ولكن يا اخوان الان ان الذي يريد ان يتزوج يجب ان يرضي العائلة كاملة ويمكن حتى العشيرة وهذ واقع نحن نعيشه وننتقده ولم نقوم بالشيئ المطلوب من اجل تسهيل عملية الزواج من لحيتي وارفغ يجب ان نفعل شيئ والا الامور ستزداد تعقيدا وجزاكم الله خيرا







.اللهم افسح لها في قبرها و اجعله روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار
- اللهم انقلها من ضيق اللحود و القبور إلى سعة الدور و القصور مع الذين أنعمت عليهم من الصديقين و الصالحين والشهداء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhayal.ahlamontada.com
السنعوسي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 464
النقاط : 3987
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
الأوسمة :





مُساهمةموضوع: رد: النار من مجباسها   الأربعاء 29 ديسمبر 2010, 03:38


الأخوة الكرام طرح في مكانه - والأخ أبوصالح - يركز على نواة الأسرة

لأنها المحور الفاعل في الحياة الزوجية - اسمحوا لي بالتحدث عن هذا الموضوع

بالإدلاء أيضا ومن وجهة نظري :

[size=18]فاختيار كل من الزوج والزوجة يجب أن يكون مبنيا أولا على أساس الدين والخلق
، وهذا الأساس لا يجوز التفريط فيه بحالٍ من الأحوال، وإلا كان الزواج غير
موفَّق، ولا يبارك الله فيه، وهناك أسسٌ ومعايير أخري ينبغي مراعاتها،
ولكن يمكن التنازل عن بعضها في سبيل الحصول على الدين.
إن اختيار كل من الزوجين للآخر له معايير وأسس ينهض عليها، وهي :
ـ [size=18]الدين :
في مقدمة هذه المعايير والأسس الدين وما يوجه إليه من خلق حسن يعتبر أول
معيار، وأهم أساس من أسس اختيار كل من الزوجين للآخر، فمراعاة الرجل للمرأة
التي تكون ذات دين وخلق أمر ضروري، لأن ذات الدين والخلق هي التي تعين
زوجها على دينه ودنياه وآخرته، وتصون شرفها وعفافها وتحفظ على زوجها كرامته
فيأمن معها، ويسكن إليها، وتشرق بينهما المودة والرحمة، وقد أرشد الرسول ـ
صلوات الله وسلامه عليه – إلى مراعاة الدين ، وبين أن مطالب الناس تلح على
اختيار ذات المال والحسب والجمال، ويقدمون هذه الأمور على أهم المطالب
كلها وهو الدين، فذكر الرسول صلى الله عليه وسلم تلك المطالب؛ موضحًا أهمها
وحاثًا عليها في صيغة الأمر بالظفر والفوز بمن تتصف به، فعن أبي هريرة رضي
الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "تنكح المرأة لأربع: لمالها
ولحسبها ولجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك =
".
[/size]
[size=18]وكما أن الدين معيار وأساس في اختيار الرجل لزوجته، فإنه كذلك بالنسبة
لاختيار المرأة للرجل ، فعن أبي حاتم المزني – رضي الله عنه – عن النبي ـ
صلى الله عليه وسلم ـ قال: " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه إلا
تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد " وفي رواية : " وفساد عريض".
ـ
الحسب والأصل:
ومن معايير اختيار كل من الزوجين للآخر: الأصل والحسب، فقد أمرنا الإسلام بأن نتخير لنطفنا وأن نقصد الأصل لأن الناس معادن.
واشترط الإمام الغزالي أن تكون الزوجة نسيبة، أي تكون من أهل بيت الدين
والصلاح، لأنها ستربى بناتها وبنيها، فإذا لم تكن مؤدبة لم تحسن التأديب
والتربية، وكذلك الحال بالنسبة للرجل.
ولقد أوصى عثمان بن أبي العاص الثقفي أولاده في تخير النطف فقال: "يا بني
الناكح مغترس فلينظر امرؤ حيث يضع غرسه والعرق السوء قلما ينجب
فتخيروا ولو بعد حين"
وسئل سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ما حق الولد على أبيه؟ فأجاب بقوله: أن ينتقي أمه، ويحسن اسمه، ويعلمه القرآن.
وللأصل أو الحسب أثره في تكوين الأسرة الناشئة بعد ذلك ، حيث يترعرع
الأبناء وتنمو أخلاقهم وعاداتهم في ظلال الحياة التي نشأوا فيها وتربوا على آدابها.
ـ المال: ومن المعايير التي قد يراعيها كثير من الناس رغبة الرجل في الزواج من امرأة
غنية ، ورغبة المرأة في الزوج من رجل غني، وقد ينسى أو يتناسى كل من
الطرفين قيمة الدين وأهميته في بناء الأسرة وينظرون إلى المال وحده، بل
ربما أخفت رغبتهم في المال أشياء كثيرة، كان من الواجب مراعاتها ، وربما
تزداد الرغبة في المال واعتباره معيارًا لدى كثير من الأسر في هذه الآونة
الأخيرة ، التي ارتفعت فيها الأسعار؛ وارتفع مستوى المعيشة؛ وتباهى الناس
وغالوا في الأثاث والرياش ؛ وتفاخروا بالمال ؛ وألهاهم التكاثر عن أصول
الاختيار الحقيقية، والمعايير المهمة وعلى رأسها "الدين والخلق" .
ـ الجمال:
ومن معايير اختيار كل من الزوجين للآخر الجمال ، ولكن يشترط ألا يتعارض
الجمال مع الدين، فإذا تعارض بأن كانت الجميلة ليست ذات دين وخلق فلا
اعتداد بهذا الجمال.
ونلاحظ في الحديث الذي قال فيه الرسول صلوات الله وسلامه عليه :

"
تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت
يداك" أنه اقتصر على هذه الأمور دون غيرها كأن تكون الزوجة بكرًا، أو

ولودًا، أو ذكية، ونحو ذلك، لأن هذه الأمور التي ذكرت هي التي اعتاد كثير
من الناس اعتيادها في الزواج وطمعوا في تحقيقها وتقديمها على غيرها كما جرت
عادتهم بقصد هذه الخصال الأربع وتأخير الدين فبين لهم الرسول صلى الله
عليه وسلم ما ينبغي أن يظفروا به في قوله: "فاظفر بذات الدين تربت يداك".

ومع هذا إنَّ مطلب الدين لا مانع أن يجتمع معه المال أو غيره من الجمال
والحسب وغير ذلك، أما مراعاة المال وحده دون الدين فهذا ما نهى عنه الإسلام
وحذَّر منه ، حيث قال عليه الصلاة والسلام: " لا تزوجوا النساء لحسنهن
فعسى حسنهن أن يرديهن، ولا تزوجوهن لأموالهن فعسى أموالهن أن تطغيهن، ولكن
تزوجوهن على الدين ، ولأمة ـ جارية ـ سوداء ذات دين أفضل".
[
size=18]ـ الأبكار:[/size]
ومن معايير اختيار الزوجين: زواج الرجل بالمرأة البكر التي لم يسبق لها
الزواج من قبل، وزواج المرأة بالرجل الذي لم يسبق له الزواج من قبل.
وقد ورد في تفضيل الأبكار على غيرهن حديث: "عليكم بالأبكار، فإنهم أعذب
أفواها وأنتق أرحامًا وأرضى باليسير" ومعنى كونهن أعذب أفواهًا: أطيب
حديثًا وقولا، وأنتق أرحامًا أي: أكثر أولادًا.
وعندما سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم جابرًاـ رضي الله عنه ـ: " هل
تزوجت ؟ فقال جابر: نعم يا رسول الله ، قال: بكرًا أم ثيبًا؟ قال: بل
ثيبًا، قال: فهلا بكرًا تلاعبها وتلاعبك؟"

ـ
الودود والولود:
ومن معايير اختيار الزوجين كون المرأة ودوداً ولودًا، وقد دعا الإسلام إلى
الزواج من الودود والولود؛ لأن ذات الود تحافظ على العشرة والألفة،
واستبقاء المودة، ولأن الولود يتحقق معها الغاية من الزواج بالسكن
والاستقرار والإنجاب والحفاظ على النوع الإنساني.
ولقد جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد خطب امرأة عقيمًا، فقال
للرسول صلى الله عليه وسلم إني أصبت امرأة ذات حسب ومنصب إلا أنها لا تلد
أفأتزوجها ؟ فنهاه، ثم أتاه الثانية فنهاه، ثم أتاه الثالثة فقال: "تزوجوا
الودود الولود فإني مكاثر بكم".
ويمكن معرفة كونها ودودا بسؤال من خالطوها وعاشروها عن قرب ،
كما يمكن معرفة كون البكر ولودًا بأقاربها.
وما يطلب من هذه الأوصاف وغيرها في المرأة يطلب أيضًا في الرجل، فيختار أهل
المرأة لابنتهم الرجل الذي يكون على خلق فاضل، ويكون ودودًا ومنجبًا غير
عقيم، فلئن كان خطاب الشارع للرجل، فإن النساء شقائق الرجال في التشريع
.
ـ
العقل:
ومن معايير اختيار كل من الزوجين للآخر: العقل فيختار الرجل والمرأة ذات
العقل، ويبتعد عن المرأة الحمقاء، لأن ذات العقل تقوم العشرة معها، وتسعد
الحياة بها وطبع المرأة ينتقل إلى أبنائها، فإن كانت ذات عقل ونباهة وذكاء
تصرفت في حياتها من منطق عقلها وكان لهذا التصرف صداه وأثره على الأبناء،
وإن كانت حمقاء كان العكس، وقد قيل: "اجتنب الحمقاء فإن ولدها ضياع وصحبتها بلاء".

ـ
الاغتراب:ومن معايير اختيار كل من الزوجين للآخر أن تكون المرأة غير ذات قرابة قريبة
، فإن غير القريبة يكون ولدها أنجب، ولهذا يقال: اغتربوا لا تضووا ، أي
تزوجوا المرأة البعيدة التي ليست ذات قرابة منكم كيلا يضعف الأبناء.

=وذات القرابة القريبة قد يأتي الولد منها غير سليم البدن فقد يتعرض لبعض
العاهات الوراثية وقد جاء في علم الوراثة ما يفيد مجئ الولد ضعيفا في جسده
وفي ذكائه إذا كان الزواج من ذات قرابة قريبة
[/size] .[/size]


فَأَكْثَرُ مَن لاقَيتُ لَم يَصْفُ قَلبـُــــه ............... وَأَصْدَقُ مَن وَالَيْتُ لَم يُغْــنِ وُده

أَبَى الدَّهْرُ إِلَّا أَنْ يَسُودَ وَضِيعُــهُ .................وَيَمْلِــكَ أَعْـنَـــاقَ الْمَطَالِبِ وَغْــدُه

وَأَقْـتَـلُ دَاءٍ رُؤْيَةُ العَيْنِ ظالــــما ...............يُسِيءُ وَيُتْـــلَى في الْمَحَافِـــلِ حَمْــدُهُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو صالح
نائب المدير
نائب المدير



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 485
النقاط : 3995
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: النار من مجباسها   الأربعاء 29 ديسمبر 2010, 11:09

كل الشكر للأخوة محمد صادق والهيال على مساهماتهم القيمة , وملاحظة الهيال صحيحة تماما ولكن للأسف لاهو قادر يقنع المختار ولاإحنا نأثر عالعويندية , وهذه نقطة سوف نتناولها إنشاء الله بموضوع مستقل , عسى أن نؤثر في الأجيال القادمة.

أما السنعوسي فكعادته أثرى الموضوع من كل الجوانب , وكل الكلام جميل ولكن أجمل مافيه من وجهة نظري عبارة ( اغتربوا لاتضووا ), وهذه مسألة في غاية الأهمية لما نرى من شواهد حية وبخاصة في منطقة الفرات حيث العاهات والتخلف العقلي , والتراسة وسماكة المخ وكلها نتيجة التكرار في زواج الأقارب.

في هذا الصدد أود أن أنقل وجهة نظر سمعتها من والدي حفظه وحفظكم الله قال: " سابقا كان الناس يخطبون بنت الكريم والشجاع , وفي هذا الزمان أن أعتقد أنه على الشاب أن يبحث عن منبت العلم والدين ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد صادق
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 214
النقاط : 3223
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 13/12/2010
الأوسمة :



مُساهمةموضوع: النار من مجباسها   الأربعاء 29 ديسمبر 2010, 11:32

الأخ أبو صالح سبق وقلت نحن نتعلم من هذا الأستاذ الكبير السنعوسي ومو غريب عليه هذا الزخم الكبير من المعلومات القيمة في هذا الموضوع وغيره من المواضيع وكلي ثقة بأن لديه المزيد كل الشكر لك وله
أخي الكريم : لاشك [ان العامل الوراثي مهم جداً وكلما كانت العلاقة (أعني القرابة) قوية بين الزوجين كانت العوامل الوراثية أنشط وبالتالي إحتمال ظهور التشوه وسماكة المخ على رأيك وغيرها من الأمراض الأخرى في الأولاد كبير جداً ....
لذلك على الشباب ومن يستطيع نصحهم أو التأثير عليهم أن يراجعوا حساباتهم قبل الإرتباط .............بس ياأخي شباب طايش والعياذ بالله .... نسأل الله العفو والعافية للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو صالح
نائب المدير
نائب المدير



الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 485
النقاط : 3995
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: النار من مجباسها   الأربعاء 29 ديسمبر 2010, 12:31

صحيح أخي محمد صادق شباب طايشين ( ترباية تلفزيونات ), طبعا المقصود بالقربى هنا هي القربات من الدرجة الثالثة والرابعة ( يعني أب متزوج بنت عمه أو بنت خالته , بعدها الإبن يتزوج بنت عمه أيضا ثم تتكرر في الحفيد .. وهكذا ) وليست أي قربى.

بالمناسبة هناك فوائد أخرى للتباعد بالأنساب مثل خلق روابط بين الأباعد , وقد سمعت قصة من الشياب على لسان الشيخ صالح الجرخ رحمه الله شيخ الحديديين , حيث كان لديه عدة نساء , وكان جلسا مع جماعته يوما حين جاءه البشير بأن إحدى زوجاته ولدت ذكرا, فأجابه قائلا " عندي من الأولاد الكثير إذا فيهم خير , لكن لو جابت بنت أعطيها لحدى الحمايل وأكسب فيها عشيرة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السنعوسي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 464
النقاط : 3987
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
الأوسمة :





مُساهمةموضوع: رد: النار من مجباسها   الجمعة 31 ديسمبر 2010, 05:41


ألافاضل الكرام :


ردود كم الجميلة تحمل في طياتها آفاقاً معرفية لمنظور المستقبل وعمقاً في التحليل

ووعياً للمسؤولية وصدقاً في الإصلاح فجزاكم الله تعالى خيرا ..

وقد رأيت تذييل الموضوع بالقصة التالية :

ذكروا أن رجلاً طُلِبَ منه أن يختار زوجته من طائفة من الفتيات الفاتنات،
وكُنّ على مقربة منه، فأرسل بنظره إلى قمة جبل شاهق وقال:
أختار أن أتزوج
تلك المرأة التي تقف فوق تلك القمة، لأنها صعبة المنال
، بعيدة عن الأنظار - وأما عن زواج الجميلة ـ فيجب أن لا تكون مفتونة بجمالها،
معتدة به، تمتنُّ على زوجها ليل نهار بجمالها، تقول له أنها تفضلت عليه
لأنها رضيت به زوجاً، هذه المرأة تتعب زوجها كثيرا

ذكروا في كتب الطرائف أن
أمرأة تزوجها أعمى،

فكانت تستغل عماه فتقول له آهٍ يا زوجي لو كنت بصيراً
لرأيت جمال عيني،
آهٍ يا زوجي لو كنت بصيراً، ورأيت تورُّد وجنتي، آهٍ يا زوجي لو كنت بصيرا،ً
ورأيت حلاوة نفسي، آهٍ يا زوجي آهٍ يا زوجي ...............

فما كان من هذا الزوج لمّا طال عليه الأمر، وكَثُر منها المن والأذى قال لها:

دعيني منك يا امرأة لو كنت جميلة كما تقولين، لما تركك المبصرون لأعمى
مثلي

فالمرأة الجميلة يُشترط فيها أن لا تكون معتدةً بجمالها

تتكبر على زوجها به ، وأن يكون جمالها - محفوظاً بدينها،

ونبينا يؤكد أن مجرد الزواج لأجل المال سيطغي بالزوجة

غالبا إلى الحضيض أو لمجرد الجمال فهذا الجمال سيرديهن ...

"" لا تتزوجوا النساء لحسنهن فعى أن حسنهن يرديهن ولا

تتزوجوا النساء لمالهن فعسى أن مالهن يطغيهن ( ما معناه )
وإلا فإن المرأة الحسناء بغير دين يحفظها، تهلك وتُهلك من

هنا ينبغي اختيار امرأة ذات دين

وإليكم القصة الشعرية التالية :


برق من العشق لم تسبقه أجراسُ أضاء لما خبا في القلب نبراس

سرّ سرى كي لم يدرك حقيقته إلا وقد دار نشوانَ به الراس

خضراء في دربه ألقت حبائله ا وفوقها الورد والريحان أكداس


فتى على مثله تبكي العيون دما من معدن الطيب حيث الناس أجناس




صخر تهاوى على أقدام فتنته ا جذع ترنح أم غاصت به الفأس


تزوجا فإذا الأيام كالحة والآن قد كبرت في البيت أغراس

صبيتان بعمر الزهر ويحهمايالطف ربك والتيار دعّاس


صبيتان على منوال أمهما للسوط كسر وللأجفان إنعاش

لعوبتان تثيران القلوب هوى شهيتا مبسم والخد مياس


مناكب سطعت في الشمس ثائرة صدر حسير تلالى حوله الماس

نادٍ ورقص ومنتزه لقاءات مع.الشباب وكل الصيف أعراس

لكنما الأب يا مسكين أي أب في عرضه الصحب والأغراب قد جاسوا

الآن تندم والظهر إنحنى كبراً وما تبقى لأجل القلع أضراس

حل الذي حل والأمر أنقضى ومضى فما عليك إذا رمت الردى داسوا

من يذكر المصطفى يذكر وصيته تخيروا العرق إن العرق دساس


أختم وجهة نظري بثلاثة نصائح لكل شاب يريد الزواج، يبحث عن زوجة،
للشباب الذين يريدون الزواج :

ورعاية بيتها هذه هي المرأة الصالحة. وإذا كانت الأم بهذه الصفة فالغالب أن
البنت قربية من أمها.

2. تزوج فتاة أمها صالحة، ما معنى صالحة: تحسن عبادة ربها، وطاعة زوجها،


1. لا تسأل عن المدرسة التي تعلمت بها الفتاة قبل أن تسأل عن البيت الذي رُبيت فيه الفتاة.

3. إختر زوجةً توافقك مشرباً وطباعاً وأخلاقاً، هذه هي نصائح ثلاث لكل شاب يبحث عن زوجة
.

( إياكم وخضراء الدمن قالوا يارسول الله : وما خضراء الدمن ؟؟

قال : المرأة الحسناء في المنبت السوء --



والحمد لله رب العالمين


فَأَكْثَرُ مَن لاقَيتُ لَم يَصْفُ قَلبـُــــه ............... وَأَصْدَقُ مَن وَالَيْتُ لَم يُغْــنِ وُده

أَبَى الدَّهْرُ إِلَّا أَنْ يَسُودَ وَضِيعُــهُ .................وَيَمْلِــكَ أَعْـنَـــاقَ الْمَطَالِبِ وَغْــدُه

وَأَقْـتَـلُ دَاءٍ رُؤْيَةُ العَيْنِ ظالــــما ...............يُسِيءُ وَيُتْـــلَى في الْمَحَافِـــلِ حَمْــدُهُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد صادق
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 214
النقاط : 3223
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 13/12/2010
الأوسمة :



مُساهمةموضوع: النار من مجباسها   الجمعة 31 ديسمبر 2010, 12:40

شكراً العزيز أبو محمد الحقيقة إبداع رائع ومنقطع النظير

وأقول وبكل قناعة سر جمال المرأة لاينطوي تحت الفلوس ولاوراء حسن الخِلقة وجمالها ولا بالضرورة في نسبها مع التأكيد الشديد على أخذه بعين الإعتبار وعدم إهماله لأن إهمال جانب النسب لا يمكن أن نتوقع ما هي عواقبه . نعم كما قال صلوات الله عليه وسلامه (........فأظفر بذات الدين تربت يداك .... ) أو كما قال صلى الله عليه وسلم
فالجمع بين هذه العوامل الأربع ( المال والجمال والحسب والدين ) كاد أن يكون نادراً ولكن الجمع بين الدين والحسب متوفر إلى حد ما لأن العوائل المحترمة تجد الأرضية الأخلاقية عندهم جيدة حتى لو كانت معرفتهم الدينية ليست قوية بل خوفهم على سمعتهم ومكانتهم الإجتماعية من جهة والأخلاق العربية الأصيلة التي تربوا عليها من جهة أخرى تجعلهم يسيرون إلى حد ما على المنهج القريب من الدين وعند إرتباط نبت هكذا عائلة بالشاب المسلم المتدين يستطيع وبكل سهولة أن يقلب هذه العادات العربيةالأصيلةالطيبة إلى عبادات . فكيف إذا كانت عائلة متدينة وذات حسب . والمال يأتي من الرزاق أما الجمال هو جمال الروح وعفة النفس وحسن المعاملة ... وفهمكم كفاية أحبتي الكرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاذ الدللو
نائب المدير
نائب المدير
avatar


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 460
النقاط : 5278
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
الموقع : http://alhayal.ahlamontada.com
الأوسمة :



مُساهمةموضوع: رد: النار من مجباسها   الجمعة 31 ديسمبر 2010, 19:50

السلام عليكم

الجمال * الدين * النسب * المال

هي الزوجة المطلوبة لدى جميع الشباب




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النار من مجباسها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مضايــف ضيــاغم البـوليـــــل :: مضارب البدو :: ملتقى البدوان-
انتقل الى: